القائمة الرئيسية

الصفحات

فرجينيا وولف حياتها وأعمالها وما السبب وراء انتحارها

فرجينيا وولف  Virginia Woolf الاسم الحقيقي لها "أدلين فرجينيا ستيفن"  ولدت في 25 يناير 1882 ، بمدينة لندن ، إنجلترا وتوفيت بانتحار في يوم  28 مارس سنة 1941. والدها هو" ليزلي ستيفن" كان أيضا شخصية أدبية معروفة ، والدتها" جوليا جاكسون" كانت مشهور بأنها  شديدة الجمال وكانت لها اربع اخوات من بين أخواتها ستيلا وفانيسا ، وتزوجت من ليونارد.

فرجينيا وولف حياتها وأعمالها وما سبب وراء انتحارها والمذكرة التي تركتها الي زوجها

فرجينيا وولف حياتها وأعمالها وما سبب وراء انتحارها والمذكرة التي تركتها الي زوجها

حياة فرجينيا وولف


درست فرجينيا ستيفن الأدب في  جامعة كينجز كوليدج  بلندن.  ثم أصبحت كاتبة إنجليزية  لها أعمال كبيرة وكثيرة في الأدب الإنجليزي ولكن من أكثر أعمالها التي اشتهرت بها الرواية   الخاصة بها وهي  السيدة دالواي التي قامت بكتابتها في سنة 1925 ، التي قامت بتناول فيها موضوعات عن الأمراض العقلية والشذوذ الجنسي ثم قام بعملها فيلم وهذه الرواية كانت الرابعة من روايتها التي وجهتها إلى الشهرة الكبيرة التي حصلت عليها وتميزت بها. وأيضا دفعتها نحو الثراء. وكذاك لها الكثير من الكتب في الفن والروايات القصيرة والأدب والتاريخ ، وتبقي هي الوحي حتى الآن للمؤلفين والأدباء  حتى في الوقت الحالي بعد مرور قرن من أعمالها.


أعمال التي قامت بها  فرجينيا وولف  من كتب وروايات وأفلام 


  • السيدة. Dalloway.
  • أورلاندو.
  • غرفة يعقوب.
  • إلى المنارة.
  • غرفة واحدة خاصة.
  • القارئ المشترك.
  • الأمواج.
  • حدائق كيو.
  • فن الخيال.
  • السنوات.



أسباب انتحار فرجينيا وولف وما الذي دفعها إلى ذلك 



كانت فرجينيا وولف  تعاني من بعض الاضطرابات النفسية والأمراض العقلية والتي بدأت معا في أول الأمر عندما بدأ أخواتها الغير شرعيين جورج وجيرالد   باعتداء عليها جنسية وهي في عمر السادسة  وكشفت هي بنفسها عن ذلك الواقعة في عمر الثالثه وعشرون من عمرها ، وبكل تأكيد هذه الواقعة مثلت لها عقدة نفسية والتي بدأت في الظهور عليها في سن الثالث عشر من عمرها  ولكن ليس هي السبب المباشر لانتحارها ولكن كان من أهم الأسباب التي دفعتها إلى ذلك فيما بعد ، ولكن كانت السبب في وفاة والدتها التي توفيت في عام 1895. ثم بعد ذلك حدث لها الكثير من المواقف التي أثرت بها وهي وفاة اختها ستيلا في سنة 1905 ثم ذلك توفي والدها بمرض السرطان. كل ذلك دفع بها إلى التفكير في الانتحار ولكن كانت محاولات فقط ولكن عندما تخطت فرجينيا وولف عمر ٢٩ في صباح يوم 28 مارس 1941 كانت تحدث مع زوجها ليونارد خارج منزلها حيث ظهر عليها الكثير من العلامات الغريبة لذلك قال لها أن تقوم بالدخول إلى المنزل لأخذ قسط من الراحة وبعد القليل من الساعات دخل إلى المنزل وتوجه إلى المكتبة حيث كان هو أيضا كاتب أدب إنجليزي وبذلك تعرفه على بعضهم بسبب  ذلك بعض العمل مع بعضهم وكانوا يحبون بعضهم ويعيشون حياة زوجية سعيدة بخلاف المشاكل التي كانت تحدث لهم بأسباب ليس له أية دخل بها. ثم بعد الدخول الى مكتبه خرجت وولف من المنزل وتوجهت  إلى نهر أوس بجوار منزلهم بعد ساعات قليلة قام زوجها الذهاب الى غرفتها لكي يطمئن عليها وهنا وجد رسالة  قامت بكتابتها الي زوجها واحدة اخرها قامت بكتبها لأختها فانيسا.

المذكرة التي تركتها فرجينيا الي زوجها قبل الانتحار 

المذكرة التي تركتها فرجينيا الي زوجها قبل الانتحار



" الى العزيز ، أنا متأكدة بأنني سأصاب بالجنون مرة أخرى. أشعر أني لا يمكننا المرور بأخرى في تلك الأوقات العصيبة. ولن أستعيد هذه المرة. أبدأ في سماع الأصوات ، ولا أستطيع التركيز. لذلك فإنني أفعل ما يبدو أنه أفضل شيء يجب القيام به. ما أريد قوله هو أنني مدين بكل سعادة حصلت في حياتي لك. لقد كنت صبورًا معي وجيد جدًا. أريد أن أقول ذلك الي الكل ليعلمه ذلك. إذا كان يمكن لأي شخص أن ينقذني ، لكنت أنت ، لا أعتقد أن شخصين كان يمكن أن يكونوا أكثر سعادة مما كنا عليه ". وكانت هذه المذكرة آخر كتاباتها.

 اكتشاف انتحار فرجينيا 


بعد ان قرا زوجها الرسالة التي كتبتها له ذهب الى البحث عنها وجد آثار أقدامها متجهة نحو النهر وعند الذهاب الي إليه وجدها كانت ألقت نفسها بداخله والمياه قامت بسحبها في داخله بعيدا عن الشاطئ كثيرا.


ما بعد وفاة فرجينيا وولف 


حيث بعد ذلك تم العثور على جسدها بعد ثلاث أسابيع من غرقها في مياه النهر
ثم قاموا بحرقها ورش بقاية حرقها شجر الدردار في الفناء الخلفي للزوجين. وعند  الإعلان علي وفاتها كتب تي إس إليوت أنها نهاية العالم.

أقرأ ايضا:
هل اعجبك الموضوع :
author-img
أكاديميرا موقع تعليمي يقدم كورسات ودورات تعليمية في مختلف المجالات لإثراء المحتوى العربي .

تعليقات